وزيرة الصحة العامة تؤكد نجاح الإستراتيجية الوطنية للسرطان

وزيرة الصحة العامة تؤكد نجاح الإستراتيجية الوطنية للسرطان

تاريخ الإصدار:
01/06/16 03:23 م
الفئة:
Press Release, أحدث التطورات
تصنيف الدوائر:
Comprehensive World Class Healthcare System
قسم:
National Cancer Research Strategy
NHS THC 100.png
 أكدت سعادة الدكتورة حنان الكواري، وزيرة الصحة العامة، على نجاح الإستراتيجية الوطنية للسرطان 2011 - 2016، مشيرة في هذا الصدد إلى أن دولة قطر قد شهدت خلال السنوات الخمس الماضية من عمر الإستراتيجية، تغييرات هائلة في طريقة اكتشاف أمراض السرطان وتشخيصها وعلاجها، حيث أصبح من الممكن اليوم حصول المرضى على العلاج اللازم في قطر على يد نخبة من أفضل المتخصصين الذين يستخدمون تقنيات العلاج والتكنولوجيات عالمية المستوى.

جاء ذلك في تصريح لسعادة وزيرة الصحة العامة لدى حضورها منتدى الإستراتيجية الوطنية للسرطان 2011- 2016، مضيفة القول في هذا السياق "علينا أن نواصل مسيرة التطور والتنمية، يما يتفق مع أفضل الممارسات الدولية ووضع أنفسنا في مقارنة دائمة مع الأفضل في العالم، ولا يزال أمامنا عمل علينا القيام به في دعم توعية الجمهور للتعرف على علامات وأعراض السرطان، وعلينا أن نضمن ضخ الاستثمارات في أبحاث السرطان حتى نوفر أفضل علاجات ممكنة لسكان قطر".

من جانبه، أعرب البروفيسور درزي، لورد دينهام، جراح أمراض السرطان ورئيس اللجنة الوطنية للسرطان، عن فخره بالعمل الجاد الذي قام به الجميع لإنجاز الكثير في غضون الخمس سنوات الماضية من إطلاق الإستراتيجية، وقال في هذا الخصوص "كان النمو والتطور الذي شهدته عمليات ومسارات رعاية مرضى السرطان استثنائيًا، وهو ما لم يكن ممكنا دون الالتزام والتفاني الذي أظهره الجميع ومن يمثلهم في هذا الحدث".

وأشار إلى أن المهتمين برعاية مرضى السرطان على مدار السنوات الخمس الماضية اجتمعوا لتنفيذ برنامج تحول ضخم، وساهموا بأوقاتهم ومواردهم وشغفهم تجاه الهدف المشترك لتحسين نتائج مرضى السرطان وتجاربهم في قطر "وهذا أمر لم نعتد أن نراه في أي مكان حول العالم".

وأكد أن من حق قطر أن تفخر بما حققته من إنجازات في هذا المضمار، معربا عن تطلعه إلى مستقبل مشرق يتحقق فيه نفس المستوى المذهل من التفاني تجاه الأهداف المنشودة. وشدد على أن رعاية مرضى السرطان في قطر ستصبح قريبا جدا رائدة على مستوى العالم وقدوة للجميع.

من ناحيتها، أكدت الدكتورة مريم عبد الملك، مدير عام مؤسسة الرعاية الصحية الأولية أن استمرار تطوير برامج الفحص الخاصة بالسرطان في مراكز الرعاية الصحية يأتي على رأس الأولويات التي تهتم بها قطر، وذلك رغبة في ضمان استمرار تقديم الرعاية لجميع الذين يخضعون للفحص حتى يتمكنوا من التغلب على مرض السرطان في وقت مبكر.

وأضافت أن برامج التوعية للجمهور تحتاج الى المزيد من الوقت حتى تحقق هدفها على الرغم من أن الجهود المبذولة لم تتوقف لرفع مستوى الوعي بسرطان الثدي والأمعاء وفوائد الفحص المبكر المنقذة للحياة، مما يعني إطلاق مبادرات جديدة وإقامة فعاليات وأنشطة للوصول إلى شريحة أكبر من الجمهور.

وأوضحت أن ما يعزز هذه الجهود هو عدم التواني عن التوسع في عمل وحدة الفحص المتنقلة التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية لتعزيز الرعاية المجتمعية للمساعدة في إنقاذ حياة الأسر والتواصل بشكل أكثر فعالية مع الجمهور.

من جهته، قال الدكتور الحارث الخاطر، مساعد رئيس قسم أمراض الدم والأورام في المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان ومؤسسة حمد الطبية، إن مستوى الرضا بين المرضى في زيادة حقيقية وفقا للقياسات التي تجرى في هذا الصدد بالمركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان لضمان استمرار تلبية احتياجات المرضى.

وأضاف قائلا " لقد كان التقدم الذي أُحرز في رعاية مرضى السرطان على مدار سنوات الإستراتيجية غير اعتيادي، ونحن فخورون للغاية بجودة الرعاية والخدمات التي يمكننا تقديمها في المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان، وبمساهمة جميع العاملين في المؤسسة وصلنا إلى المكانة التي نفخر بتحقيقها اليوم، فقد كان جهدا مشتركا من الفريق متعدد التخصصات".

وسلط المنتدى الضوء على أبرز الإنجازات التي تحققت من خلال الإستراتيجية الوطنية للسرطان طوال السنوات الخمس الماضية، من بينها برنامج التوعية والتثقيف العام بالسرطان، وظهور أدوار جديدة في خدمات رعاية مرضى السرطان مثل منسقي مسارات الرعاية للمرضى واختصاصيي التمريض الإكلينيكي، والتي كان الهدف منها تحسين نتائج المرضى وخبراتهم.

كما شملت أهم إنجازات الإستراتيجية، خدمات الكشف عن سرطان الثدي والأمعاء للسكان في قطر، ووضع نظام الإحالة العاجلة للمرضى المشتبه بإصابتهم بالسرطان، والذي يحرص على تحديد موعد مع الاختصاصي في مؤسسة حمد الطبية في غضون 48 ساعة من إحالة المرضى من مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، إلى جانب افتتاح وحدة العناية وتخفيف الألم في المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان.

ومن أبرز إنجازات الإستراتيجية كذلك تطوير العديد من خدمات رعاية مرضى السرطان الجديدة، باستخدام أحدث تكنولوجيا متطورة للعلاج والتشخيص، ومنها مركز التصوير المقطعي المحوسب بالإصدار البوزيتروني في مؤسسة حمد والجراحة الروبوتية بالإشعاع (سايبر نايف) في المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان، وعلاج مرضى سرطان عنق الرحم بواسطة المعالجة الكثبية المتكفية، وبرنامج علاج سرطان النقائل العظمية بالموجات فوق الصوتية الموجهة بالرنين المغناطيسي وزراعة الخلايا الجذعية المكونة للدم والذي يُستخدم للقيام بأول عمليات زرع ذاتية للمرضى الذين يعانون من الأورام الخبيثة الدموية.

وقد شهد المنتدى، نقاشات مع ممثلين من مجتمع رعاية السرطان بما في ذلك المرضى، واستبيان أُجري مع الحضور لاكتشاف الموضوعات الرئيسية التي تشغلهم وما يتطلعون إليه في المستقبل.

ومن المقرر أن تُستخدم نتائج المناقشات والآراء التي عرضت خلال المنتدى حول الإستراتيجية الوطنية للسرطان والبيانات التي ترد من مختلف القطاعات، في النظام الصحي لوضع إطار للسنوات الخمس المقبلة (2017 - 2022) ومواصلة العمل الجيد الذي بدأ في هذا الإطار.

المصدر: قارىء نت


أخبار الصحة


أخبار الصحة إلى بريدك مباشرةً. لإستقبال النشرة: إضغط هنا 

يرجى العلم بأن أخبار الصحة قيد التطوير حالياً، وسوف تعود في نهاية الربع الأول من 2017. لا تتردد في الاشتراك حتى يتم إضافتك إلى قائمة التوزيع.

Small Header

الفعاليات الصحية المقبلة في قطر

Health Events
من 14 إلى 15 ديسمبر2016 -
مؤتمرمؤسسة الرعاية الصحية الأولية للبحث العلمى


أيام الصحة العالمية المقبلة 

4 فبراير -
اليوم العالمى للسرطان

7 ابريل - 
يوم الصحة العالمى



آخر أخبار مؤتمر "ويش"
WISH Conference Qatar

  مواقع الشركاء

Partner Logos AR.png
 
Go To Top