مشاركة القطاع الصحي

تبعث الإستراتيجية الوطنية للصحة الحياة في رؤية قطاع الرعاية الصحية المنصوص عليها في رؤية قَطَر الوطنية 2030.

"نظام شامل للرعاية الصحية يواكب أفضل المعايير العالمية"
هو عنصر أساسي من ركيزة التنمية البشرية في رؤية قَطَر الوطنية 2030"

تهدف الإستراتيجية الوطنية للصحة 2011 – 2016 إلى إحداث نقلة نوعية في القطاع الصحي بدولة قَطَر من أجل تحقيق الرؤية الواردة في رؤية قَطَر الوطنية 2030. وتحقيقاً لذلك، تم حتى عام 2013 تنظيم 39 مشروعاً (35 منذ البداية)، بوضوح حول الرؤية لضمان انسجامها الكامل مع رؤية قَطَر الوطنية 2030.

ومع ذلك، سيتم قياس نجاح هذه الإستراتيجية من خلال درجة التنفيذ.

استوعبت الإستراتيجية أثناء صياغتها مدخلات هامة من مختلف الأطراف المعنية في القطاع الصحي وخارجه. وكانت الشمولية سمة أساسية لعملية صياغة الإستراتيجية، تحققت من خلال إجراء أكثر من 100 استشارة فردية، وعقد نحو 35 ورشة عمل. إن هذه الدرجة من مشاركة والتزام الأطراف المعنية ميزت الإستراتيجية الوطنية للصحة عن الجهود السابقة، وهذا ينعكس في مستوى التنفيذ الذي حققته هذه الإستراتيجية القطاعية.

إلا أن نجاح الإستراتيجية يعتمد أيضاً على مستوى التعاون بين القطاع الصحي والقطاعات الأخرى. فالتمتع بالصحة هدف مرجو وعامل تمكين ضروري لتحقيق تطلعات رؤية قَطَر الوطنية 2030.

مشاركة الأطراف المهنية وتفاعلها
جمعت البيانات أثناء إعداد الإستراتيجية الوطنية للصحة من خلال اجراء مقابلات مع أصحاب المصلحة الرئيسيين ومقارنات مع أنظمة رعاية صحية ذات صلة وعبر مجموعات التركيز (المتكونة من أطباء المستشفيات، والأطباء العامون وموظفو الموارد البشرية). وجرى أيضًا استعراض عدد من استطلاعات الرأي حول رضا المرضى، إضافة إلى استطلاعات الرأي العامة الحكومية وذلك لمعرفة رأي الجمهور والمرضى. ومن المقرر استمرار تفاعل الجمهور والمرضى ومشاركتهم طوال فترة التنفيذ.

إن النهج الشامل المتبع في صياغة الإستراتيجية غير مسبوق إذ أن القطاع الصحي لم يشهد من قبل مثيل لتلك العملية التشاركية المكثفة متعددة القطاعات. ويضمن هذا النهج الاستماع إلى طيف واسع من وجهات نظر الأطراف المعنية الرئيسية وتمكين اتخاذ قرارات مسندة بالبراهين أينما أمكن . وسوف يستمر هذا النهج لضمان ملكية والتزام الأطراف المشاركة وكذلك لتسهيل التنفيذ خلال فترة سريان البرنامج.

تشكل التوصيات الواردة في الإستراتيجية الوطنية للصحة محاولة لصنع تحول جذري في القطاع الصحي في قطر. ولقد استلزم هذا التحول الأبعاد التالية التي تصف جوانب مختلفة من الاستعداد المؤسسي:

الإستراتيجية الوطنية للصحة 2011 – 2016: التخطيط والتنفيذ

التخطيط: حددت كل مؤسسة تفويضها المؤسسي فضلاً عن رؤيتها ورسالتها وأهدافها الإستراتيجية. بعد ذلك، بدأت كل مؤسسة عملية التخطيط الاستراتيجي الخاصة بها والتي تشمل وضع الأهداف والغايات وخطط التنفيذ التي تحدد كيفية تحقيق هذه الأهداف.

الهيكل الإداري: كانت كل مؤسسة بحاجة إلى تعريف هيكل إداري مناسب، ومسؤوليات محددة، إضافة إلى معايير العمليات وثقافة الأعضاء وآلية واضحة لحقوق اتخاذ القرارات والتصعيد.

الموارد البشرية: إن أي خطة لا تساوي شيئاً من دون وجود كوادر جيدة لتنفيذها وإدارة جيدة تمكن هذه الكوادر من تحقيق النجاح. العامل الرئيسي هو الحاجة المستمرة إلى مجموعة من المهارات الأساسية المطلوبة لتنفيذ مشاريع الإستراتيجية الوطنية للصحة وبناء بنيتها التحتية وقدراتها التنظيمية. ويعتبر تطوير القوى العاملة والتوظيف عناصر أساسية لدعم نمو القطاع الصحي.

التنسيق بين الأطراف المعنية: يساعد التفاعل والتنسيق داخل القطاع وخارجه، وتحديد سير الإجراءات وتعريف العمليات على تحديد آلية للعمل المشترك بين الأفراد في هذا القطاع. وتتمثل الأهداف الرئيسية في الحد من المعوقات وتحسين العمليات من خلال إدارة مبسطة تركز إجراءاتها على احتياجات وأولويات العميل.

إدارة الموازنة: يجري التحقق من قابلية تنفيذ الخطط الإستراتيجية أو التشغيلية من الناحية المالية ووضع خطط مالية. بعد وضع الخطة المالية، تشرف المؤسسات المعنية بالتعاون مع وزارة الاقتصاد والمالية على إدارة ومراقبة الإنفاق الفعلي (تنفيذ الموازنة).

تكنولوجيا المعلومات: تساعد كل من هذه الوظائف الداعمة المؤسسة على العمل بسلاسة وكفاءة حيث تمكننا تكنولوجيا المعلومات من أتمتة سير العمل، وتوفير الخدمات الحكومية عبر الإنترنت (الحكومة الإلكترونية)، وتضمن درجة عالية من التجاوب والتعاون المؤسسي.

إدارة الأداء: تنظم إدارة الأداء عملية التخطيط من خلال رصد التقدم المحرز نحو تحقيق الأهداف المحددة. وتوفر الوضوح في الأداء من خلال نظام موحد لمتابعة فعالية المؤسسة وتقديم تقارير عنها إلى الإدارة لتتخذ إجراءات تصحيحية.

أخبار الصحة


أخبار الصحة إلى بريدك مباشرةً. لإستقبال النشرة: إضغط هنا 

يرجى العلم بأن أخبار الصحة قيد التطوير حالياً، وسوف تعود في نهاية الربع الأول من 2017. لا تتردد في الاشتراك حتى يتم إضافتك إلى قائمة التوزيع.

Small Header

الفعاليات الصحية المقبلة في قطر

Health Events
من 14 إلى 15 ديسمبر2016 -
مؤتمرمؤسسة الرعاية الصحية الأولية للبحث العلمى


أيام الصحة العالمية المقبلة 

4 فبراير -
اليوم العالمى للسرطان

7 ابريل - 
يوم الصحة العالمى



آخر أخبار مؤتمر "ويش"
WISH Conference Qatar

  مواقع الشركاء

Partner Logos AR.png
 
Go To Top